18 days

18-days-movie-poster-2011-102074459818 Days is an Egyptian Movie, produced right after January 2011’s revolution. The movie was first screened in Cannes International Film Festival, May 2011, and was never publicly screened in Egypt until a copy of the movie was leaked on youtube this July.The Movie’s runtime is 117 mins, it includes 10 short movies, by 10 different directors and 8 screenwriters. The movie dates the emotions of Egyptians during the 18 days from the beginning of the revolution on the 25th of January till the Mubarak stepped down on the 11 of February 2011.

The production time, was less than 3 months, the thing that helped the stories to reflect the raw emotions of different social and financial backgrounds without any political manipulation. The revolution was still young and the future was vague and no matter what your political view or opinion in the revolution itself now, you will see yourself in one of the stories and you will retrieve your emotions during those days.

The movies are:
Retention: written and directed by Sherif Arafa
a symbolic movie, takes place in a mental health hospital, the patients represents different segments of the Egyptian society and their reactions to the news during and after the 18 days. 

God’s Creation: written by Belal Fadl and directed by Kamla Abou Zikry
a girl who sells tea in down town area just changed her hair color, no one likes it, she witnessed the demonstrations and was captured by the police.

19-19: written by Abbas abu-el hassan and directed by Marwan Hamed.
prisoner 19-19, an intel employee being interrogated during the 18 days  
Continue reading

مين هما الأصليين؟

!!SPOILER ALERT!!

“…قلل من إستخدامك للتكنولوجيا، إرجع للطبيعة، إدي مساحة لخيالك و ماتصدقش كل حاجة”

 بس مش معنى إني فهمت قصدهم إيه يبقى القصة حلوة ولا إن الغموض المشوق اللي حاول صناع فيلم الأصليين يفرضوه طول أحداث الفيلم عجبني … لأني ببساطة مش عارف لحد دلوقتي مين هما الأصليين

و كل محاولات التفسير الفلسفية اللي سمعتها لحد دلوقتي مقتنعتش بيها .. لأن وجود كيان يصدر تعليمات و يعاقب غير الملتزمين بيها ينفي الصفة الخيالية أو الرمزية في الفيلم؛ يعني سمير عليوة ماكانش بيتخيل و لو رشدي أباظة رمز لتحكم السوشيال ميديا في حياتنا، يبقى مين اللي بيراقب المراقب و كلم البطل و اعتذرله على تصرفات رشدي أباظة …و السؤال الأهم إيه مصلحة الأصليين في مراقبة كل الناس… و إيه الإستفادة من المراقبة … يعني لما يلاقوا إيه هايتدخلوا إزاي ؟؟؟؟

63289-بوستر-فيلم-الأصليين

المشكلة التانية في القصة من وجهة نظري، إنه محصلش ربط بين عناصر القصة: الأصليين – بهية – اللوتس الفرعوني …

يعني ليه بهية هي كلمة السر اللي إختارها الأصليين وهي التاتو اللي اتكتب على ضهر سمير عليوة كعقاب لما ماسمعش الكلام و راح يشوف ثريا عن قرب … و أصلا  ليه كانو مهتمين بثريا جلال الباحثة في تاريخ الفراعنة و إكتشافها لموضوع اللوتس و إيه تأثير إن عالم يعرف الكلام ده عليهم كجماعة ؟؟

و الحاجة التالتة … بداية الفيلم بتعريف الدواجن و نهايته بجملة رشدي أباظة -اللي لسه بيراقب سمير عليوة، رغم إنه تخلص من التكنولوجيا في حياته و عاش في الواحات و أسس “إيكو لودج”- إنك مهما حسيت إنك خرجت من المنظومة فأنت بيتهيألك … المقصود هنا إيه ؟؟

الفيلم هو أول سيناريو أصلي يكتبه أحمد مراد مباشرة للسينما وتاني تعاون مع مروان حامد بعد الفيل الأزرق

الأصليين٢٠١٧
بطولة: ماجد الكدواني – خالد الصاوي – منة شلبي – كندة علوش – محمد ممدوح
تأليف: أحمد مراد
مدير التصوير: أحمد المرسي
موسيقى تصويرية: هشام نزيه
إخراج: مروان حامد

Cairo Time 2009… A movie in Egypt 

It has never been a concern of mine to search for a Canadian movie, I don’t even know they had a cinema industry, but someday a friend of mine was walking in down town and saw the film being shot. He knew it’s an international movie filmed in Egypt but he never got to know the name, until that day when he saw the same scene he attended in a youtube video titled “The Making of Cairo Time”.

The movie is a story of a Juliette (Patricia Clarkson) arriving to Egypt for a vacation with her husband who works for the UN. He was stuck in GAZA, so she had to explore Egypt with her husband’s old friend; Tarek (Alexander Siddig) , a single Egyptian  retired policeman who owns a coffee shop. A brief, unexpected love affair catches their hearts. The film won Best Canadian Feature Film in Toronto International Film Festival.  it’s rated as 6.7/10 movie on the IMDB… and personally I don’t care.

What made me really enthusiastic about this movie is that it takes place in Egypt. I was happy to see that the international cinema is starting to see our homeland as the new city of romance; specially that according to the movie director Ruba Nadda (who has Arab origins); she was influenced by her visit to Egypt when she was young with her mother. On the other hand side I had fears that the country shall be misused in such a movie; misused in the sense of stating trivia about Egypt or shooting places that won’t really represent Egypt. Unfortunately, I saw what I was afraid of during the 90 minutes runtime of the movie.Tarek as an Egyptian and Juliette being a writer in a magazine interested in social and woman-related topics, talked about religious ideas, Egyptian street kids, secret marriage and other topics that drew her attention (and actually draws everyone’s attention about Egypt). However there is a huge difference between making a movie to discuss those problems and just throwing words that can be understood in different ways about a culture in a romance movie. I can understand that a movie showing a country shall treat the good and the bad or else it would be a touristic documentary which of course is not the case, this is why I appreciated showing the slums & the Bedouin life together with Semiramis intercontinental view… The Pyramid, the Nile & the white desert together with highly crowded down town street with youth following pretty women, however, the involvement of the previously mentioned topics stopped me from enjoying the charm of the love story rising at some very well written and filmed scenes.

Personally, I would like to see more international movies taking place in Cairo and I’d rather see more Egyptian movies showing the world the beauty of our beloved country and explaining many aspects regarding our culture and ideas.

– The Academy awards nominated Patricia Clarkson’s performance was magnificent in playing the middle-aged lonely woman and Alexander Siddig convinced me very much playing an Arab.

– I was happy seeing Mona Hala an Egyptian Actress as Jamila.

– Om Kolthom’s Alf Leila w Leila was played through out the movie like 5 times 😀

– The wedding scene in Alexandria was very poor. It didn’t show what really a Wedding is in Egypt

– The way both Patricia and Alexander smoked water pipe was hilarious, seems it was their first time.

– Most of the extras were plucked off the street.

– Filmed in Cairo in about 25 days. Temperatures on average were 50 degrees Celsius.

– The making of Cairo Time: http://www.youtube.com/watch?v=MK8uueeqqMI

أولاد العم فيلم يستحق المشاهدة… ولكن

لنتفق شريف عرفة … مخرج عبقري …هو الإرهاب و الكباب و الإرهابي و المنسي و اللعب مع الكبار و طيور الظلام و إضحك الصورة تطلع حلوة و مافيا و الجزيرة ..و هو نفسهسمع هس و الناظر و ابن عز و فول الصين العظيم و عبود على حدود… شريف عرفة منتج و مؤلف و مخرج أضاف الكثير للسينما المصرية

و لنتفق أن العلاقة بين مصر و العرب من ناحية و إسرائيل من ناحية أخرى هي مادة ممتازة، لم تطرح بقدر كافي ؛ سوى في أفلام حرب أكتوبر و أفلام نادية الجندي مهمة في تل أبيب و٤٨ ساعة في إسرائيل و سذاجة خالتي بتسلم عليكي
الفيلم الوحيد الذي تعامل مع إسرائيل من ناحية إجتماعية من غير حروب أو قصص واقعية أو بطولات ملحمية هو فتاه من إسرائيل و مش حنتكلم عن مستواه الفني. و هناك عدد من الأفلام تعاملت مع القضية كحبكة للدراما في الفيلم مثلما في همام في أمستردام و أصحاب ولا بزنس و عندليب الدقي و هو نوع من الأفلام يعرض واقع يحدث في الكثير من الأحيان أثناء التعامل مع الطرف الأخر.. ربما كان للتلفزيون نصيبا أكبر في التعامل مع الموضوع من خلال قصص من ملفات المخابرات المصرية رأفت الهجان و دموع في عيون وقحةو الثعلبو السقوط في بئر سبع و المسلسل شديد السذاجة العميل ١٠٠١ و أخيرا حرب الجواسيس

 ولاد العم (2010) …. فيلم رائع مستواه الفني مذهل… أداء ممتاز من أبطاله كريم عبد العزيز و منى زكي و النجم اللي يستحق لقبه على التترات شريف منير… في فيلم يحاكي الصراع العربي الإسرائيلي على مستوى واقعي إجتماعي بطولي الغرض الأول منه هو تعريف جيل كامل بما يدور الآن في العلاقة مع إسرائيل… صورة شديدة الإبهار لأيمن أبو المكارم .. و لازم و أنت خارج من الفيلم تفكر فحاجات كتير أوي.. حتفكر فالحقيقة …الحقيقة المجردة ..  التي لايجوز أن نظل ننكرها أو نخفيها دون أسباب…و أكتر جملة صح فالفيلم …إن لو العرب و المصريين عرفوا حجمهم الحقيقي إسرائيل حتبقى صغيرة أوي

أكتر حاجة عجبتني في الفيلم إن الإسرائيليين طالعين بيتكلموا عبري و مش قصيرين و مناخرهم مش طويلة و مش بيقولوا يا حبيبي طول الوقت

فيلم يستحق المشاهدة جدا و لكن … حسيت في الفيلم إن باتمان مصر يواجه الجوكر الإسرائيلي … ظابط مخابرات مصري مطلوب في قائمة اغتيالات الموساد يدخل إسرائيل بشخصه و جنسيته و يتسلل لبيت ظابط إسرائيلي يأخذ بصماته و يتحرى عن علاقاته بزوجته و ينقذ حياته و حياة فتاه فلسطينية من انفجار في ملهى ليلي ويجند زوجته دون أي مساعدة … المساعدة الوحيدة كانت عبارة عن تصريح لدخول مبني الموساد …و يدخل فعلا و يشوف القائمة فنكتشف إن الظابط الإسرائيلي جايب مراته المصرية معاه إسرائيل كطعم لاصطياد الظابط المصري و إنه أكيد كان عارف إنه هييجي …مفيش فالموساد غير شريف منير و مفيش في إسرائيل عميل مجند واحد يرجع منى زكي …. لازم كريم عبد العزيز !!!! الله يرحمك يا رأفت يا هجان. و برضو هو إلي يرجعها فالأخر بنفسه …بعد ما يقتل الظابط الإسرائيلي و ٣ آخرين … و يوقف ينظر لتل أبيب .. و يقول هنرجع بس مش دلوقتي ..
الحبكة البطولية أمريكاني أوي …أه نقدر ندخل إسرائيل و نقدر نجيب المعلومات و نرجع الست اللي إتخطفت و نعمل قد اللي اتعمل في فيلم ده مرتين بس مش واحد لواحده … ماهو جمعة الشوان بطل و رأفت الهجان بطل …بس مش لوحدهم في منظومة كاملة بترشدهم… يا سلام على رأفت الهجان لو كان قال لمحسن بيه .. أن عايز أدخل الموساد … قاله لا ده خطر و مشي لحد العربية ١٠٠ متر و بصله و قال .. على بركة الله بس خلي بالك من نفسك يا رأفت مصر كلها محتاجك !!!! أكيد كان في مخاطرة بس أكيد برضو كانت محسوبة و معروف هتوصل لفين…آخر حاجة .. مافهمتش يعني إيه مبحبش القطارات يا ابن عمي … هاراجعها بالتوك توك

في رأيي الفيلم كان يحتاج لأن تكون الحبكة البطولية اكثر واقعية حتى تصل لنا وجبة دسمة من الحقائق دون أن تتوه في مشاهد أكشن أمريكية

ضد الحكومه

أشكر أستاذي و زميلي الدكتور عبد النور الذي أتاح لي هذه الفرصة لاعلن كل خطايا أمامكم و على الملأ لعلي أتطهر منها … نعم أنا مثال للمحامي الفاسد بل أكثر فسادا مما يتصوره أستاذي… أنا ابن لهذه المرحلة و المراحل التي سبقتها… تفتح وعي مع التجربة الناصرية … أمنت بها و دافعت عنها… فرحت بانتصاراتها و تجرعت مرارة هزائمها و إنكساراتها
…هنت عندما هان كل شيء… و سقطت كما سقط الجميع في بئر سحيق من اللامبالاه و الإحساس بالعجز و قلة حيلة
أدركت قانون السبعينات و لعبت عليه و تفوقت… تاجرت في كل شيء… في القانون و الأخلاق و الشرف.. أنا لا أنكر شيئا و مستعد للحساب و تحمل المسئولية … بل أكثر من ذلك أعترف أمامكم إني دخلت هذه القضية طامعا في مبلغ تعويض ضخم لكن … لكني اصطدمت بحالة خاصة شديدة الخصوصية جعلتني أراجع نفسي .. أراجع موقفي كله… أراجع حياتي و حياتنا … اصطدمت بالمستقبل …

صبي من الذين حكم عليهم أن يكونوا ضمن ركاب أتوبيس الموت … رأيت فيه المستقبل الذي يحمل لنا طوق النجاه …. رأيتنا نسحقه دون أن يهتز لنا جفن نقتله و نحن متصورون أن هذه هي طبائع الامور فكان لا بد لي أن أقف و أصرخ … ان هذه جريمة … جريمة كبرى … لابد أن يحاسب من تسبب فيها… إني لا أطالب سوى محاسبة المسئولين الحقيقين عن قتل ٢٠ تلميذا لم يجنوا شيئا سوى أنهم أبنائنا أبناء العجز و الإهمال و التردي

كلنا فاسدون … كلنا فاسدون … لا أستثني أحدا حتى بالصمت العاجز قليل الحيله

سيدي الرئيس كل ما أطالب به أن نصلي جميعا صلاة واحدة .. لااله واحد .. إله العدل الواحد الأحد القاهر… لست صاحب مصلحة خاصة و ليس لذي سابق معرفة بشخص الذين أطلب مسألتهم و لكن لدي علاقة و مصلحة في هذه البلد … لدي مستقبل هنا أريد أن احميه … أنا لا أدين أحد بشكل مسبق و لكن أريد المال الحقيقيين عن هذه الكارثة بالمثول أمام عادالاتيكوم لموسألاثم و استجوابهم … فهل هذا كثير … أليسوا بشرا خطأين مثلنا … أليسوا قابلين لل ثواب و العقاب مثل باقي البشر

سيدي الرئيس أنا و معي المستقبل كله نلوذ بكم و نلجأ إليكم فاغيثونا والله موفق

أحمد زكي  و عاطف الطيب ١٩٩٢

بالألوان الطبيعية

إبنك… ممكن تبص على رسوماته تعجبك جدا… لكن لما يقولك عايز أدخل فنون جميلة أو معهد سينما تبصله كدة و تقوله “دي دراسة تكميلية إدرس الأول حاجة تنفعك و تكون عندك رؤية خاصة و بعدين لو عايز تدخل كلية فنية معنديش مانع”. ده كدة أنت متفتح جدا … غيرك بقى يبدأ يزعق و ممكن يضرب كمان لأن بقية ولاد العائلة مهندسين و دكاترة و هو عايز يطلع “ولا حاجة” … و لو بنت… أمها ممكن تحرمها من التعليم نهائي علشان السافلة عايزة تخش الكلية دي بس علشان تقابل رجالة سفلة زيها .. ده إحنا كدة بنتكلم عن العائلة إلي مش مدخلة الموضوع فالدين أوي… لكن لو أب متعصب (سواء مسيحي أو مسلم) يبقى دخلنا فالحرام و الحلال …حرام ترسم موديلز عريانة .. و حرام تدرس تشريح جسم الإنسان من وجهة نظر فنية … .. لو عايز ترسم.. بلاش ترسم بني أدميين … ده غير بقى إن الوسط الفني قذر…و فلوس الفن حرام

و لما تيجي تحلل دفعة الكلية الفنية حتلاقي مجموعة من أنصاف موهوبين مجموعهم جبهم هنا و مجموعة داخلة أقسام ديكور و عمارة علشان يتقال عليهم مهندسين بعد كدة و مجموعة مش مهتمة بالفن أوي و شايفة إن  في أقسام  هما إلي بيجيبوا فلوس اليومين دول و الباقي موهوبين بجد بس جزء منهم بيضل طريقه فشغل السوق و قليل أوي إلي يبقى فنان بجد. ده كدة من حيث الاتجاه الفني… أما من حيث الأنماط حتلاقي الملتحين و المنقبات و المحجبات والشكلهم محجبات و العاديين جدا و المطولين شعرهم و الحالقين زيرو و مسقطين البنطلون… و من حيث الاتجاه الديني حتلاقي شديد التعصب و المتدين و المعتدل و المتفتح و الملحد… ده غير بقى اللي بيخش الكلية حاجة و يطلع حاجة تانية خالص

ببساطة الفن هو كل حاجة حوالينا… ربنا هو الفنان الأعظم … النيل فن، مشهد الغروب فن، تجانس الألوان بين الجبال و البحر فن، جسم الإنسان خارجيا و داخليا فن … ده لما ميكانيكي بيشغل عربية بايظة بتقول عليه فنان

الفن هو وسيلة التعبير عن الذات بكل مافيها من تناقضات أو أهداف سامية أو حتى شهوات. و رؤية الفنان هي رؤية ذاتية خاصة نابعة من خبراته و تجاربه في الحياة، و على الجمهور المتلقي أن يقبل أو يرفض دون أن يحجر على حرية الإبداع. لكل عصر أو حقبة من الزمن ستجد ما يعبر عنه من رسومات أو أعمال نحتية أو صور أو أفلام .والمجتمع بعدما تعرض للتغيرات الدينية و الاقتصادية.. لم يعد للفنان أو للفن إحترامه

فيلم “بالألوان الطبيعية” هو تحليل مدقق و رمزي لما سبق أو لأزمة الفن من خلال يوسف (كريم قاسم) الذي يدخل كلية فنون جميلة و ياخذنا معه في رحلة الفن طوال السنوات الخمس…مصارعا أربعة عناصر – هي السر الرئيسي في ابداع الفنان أو فشله بعد الموهبة بطبيعة الحال- المجتمع، الطموح ، الجنس و الدين. يوسف يصل إلى معادلة مرضية في الصراع اللانهائي. الفيلم لا يسيء إلى الفن أو الفنانين أو حتى طلبة الكليات الفنية إنما هو يعالج الحالة التي وصل إليها مجتمعنا في التعامل مع الفن. و كل ما ظهر فالفيلم حقيقي حتى لو لم يكون موجود في فترة الدراسة فهو واقعي يواجهه الفنان مهما كان مجاله. نعم… الفنان لازم يواجه نظرة المجتمع ليه إنه رسام أو مصور او نحات … لازم يحس إن اللي بيعملوا مش حرام أو عيب … لازم يعرف إن الجنس شهوة موجودة جواه و لازم يوظفها صح و يتعامل معها … لازم يعرف هو عايز يعمل إيه و يبقى متأكد إنه حيوصل

نعم… أنصاف الموهوبين بيستغلوا الموهوبين للوصول إلى أغراضهم مش بس فالفن في كل مجالات الحياة… و لو رفضوا ممكن يدمروهم
نعم … في لحظة ضعف معينة ممكن كل حاجة تبقى صنعة و ينتهي كل ما يشعر به الإنسان
نعم … الفن أقوى من الجنس و ويستطيع السيطرة عليه
نعم … كل مايقوله الفيلم صحيح !!!! هذا هو حال الفن في مصر
الفيلم أكثر من رائع و يستحق المشاهدة لا الهجوم

أهم مشاهد و أقوال الفيلم

لما دفعة أولي ديكور كانت سهرانة في الأتيلييه…و بدأ كل نمط من الأشخاص الموجودين بتشغيل مايعبر عنه.. موسيقي غربية… أغاني حكيم … الأذان… التراتيل المسيحي

يوسف بيكلم ربنا في وسط الكليه –
طز فيكم كلكم … طز فيكم و فالكلية… طز فالداكتره و المعيدين … و طز فالعميد… ليه جبتني هنا .. هأبقى إيه حطلع إيه قولي كلمني … أنا موهوب ولا لا … أنا موهوب ولا فالأخر حبقى زي عم محمود… ليه جبتني هنا بتعاقبني ده…أنا عديت الدنيا كلها علشان أجي أتعلم و أبقى فنان… عايز أبقى فنان … مش حنفع فأي حاجة تانية لو مبقتش فنان هضيع …حبقى ولا حاجة و حفضل طول عمري ولا حاجة … انقذني إلحقني .. لو أهمك صحيح متسبنيش.. لو بتحبني متسبنيش

د.سعيد لما قال ليوسف –
في حاجة مقيداك من جوا لازم تنطلق… فرغ المخزون إلي جواك … لما تخرجه حاتعرفه فتقدر تحكم عليه و تختار إيه اللي لازم تقدمه للناس إيه اللي ترفضه و إيه اللي تتعالج منه… طلع إلي جواك حلو وحش صح غلط حرام حلال كله خايف من إيه.. خايف الناس تشوف جروحك… لما تطلع إلي جواك حتعرف نفسك على حقيقتها حاتكتشف إنك إنسان تاني غير إلي كنت تعرفه غير إلي حواليك صورهولك… لكن طول ما أنت كبته بيتعبك… مقيدك… و مانع حاجات مهمة يمكن عبقرية إنها تطلع للنور..أنت عامل زي بقيت الناس في مجتمعنا قافلين على نفسهم و فاكرين إن هي دي القشرة اللي بتحميهم و هي ف الحقيقة بتسجنهم… ماتخافش إتحرر… إنطلق

لما يوسف رسم فتاة الليل… و عيطت … و مشيت من غير ولا كلمه

هدي تقول لعمر –
عارف أنت بتحس بكدة ليه… علشان مابتعملش أي حاجة بصدق…من قلبك… من جواك …كله من برا… علي أنت بتقول إنك بتعمل شغل لل ناس علشان الفلوس زي اللوحة المعفنة دي و شغل تاني ل نفسك … لمزاجك… للفن …لكن الحقيقة إن كل إلي بتعملوا للناس مش لنفسك… أنت مابتعملش أي حاجة لمزاجك كله للسوق… كله شغل تجاري… تكنيك… من غير روح… أنت نصاب يا علي أنت مش حقيقي مش فنان … أنت صنايعي … مابتحاولش تعرف أنت من جواك عايز إيه… و الكارثة إنك بتحاول تقنع الناس و نفسك إنك فنان… أنت بترسم حلو … نسبك، تكويناتك، تلوينك مبهر … لكن كل ده صنعة… الرسم صنعة و الجنس صنعة … و كل شئ ف حياتك صنعة

يوسف لدكاترة الكليه –
أنا مش عايز اتعين .. أنا مش عايز أنتمي للمكان ده .. أنا لو اتعينت حكمل رحلة التوهان إلي ابتدتها أول مادخلت القسم …أنا دخلت هنا علشان اسم مهندس علشان أرضي به أمي… أنا منفعش موظف و منفعش مهندس ديكور .. أنا رسام و هي دي موهبتي الحقيقية إلي لازم أخرج من هنا و أدور على نفسي فيها