شيخ چاكسون

 رحلة بحث عن الهوية من خلال الصراع بين الماضي والحاضر .. شيخ سلفي شاب اهتز ايمانه بعد سماعه خبر وفاة مايكل چاكسون لتبدأ رحلته  في التصالح مع نفسه. اسلوب سرد الفيلم بال”flashbacks” شديد الذكاء جعل الرحلة بين ١٩٩١ و ٢٠٠٩ ممتعة، مع ايقاع بطئ يسمح بالتأمل في التفاصيل البصرية و التفكير في فلسفة الاحداث. و اخفاء اسم البطل حتى ما قبل النهاية بقليل اضافة عبقرية لمضمون الفيلم. النهايه عند مرحلة التصالح مع الماضي و ترك اختيارات المستقبل مفتوحة للمشاهد يحسب للفيلم.

Screen Shot 2017-09-12 at 16.28.31

ماجد الكدواني تفوق على نفسه !! بالتأكيد واحد من افضل ما قدم في تاريخه
احمد الفيشاوي ..كان متمكن جداً من الشخصية وحسيت في عينيه بتطور الصراع طول احداث الفيلم..
احمد مالك .. كمان كام سنة مش هيبقى في في مصر ممثل زيه
سلمى ابو ضيف معجبتنيش ..
امينة خليل و دره و ياسمين رئيس و بسمة مساحة ادوارهن اصغر من ان يحكم على اداءهن وان كان وجودهن اضافة طبعاً.

احمد البشاري عمل صورة السينمائية عاديه.. لكنه نجح في الحفاظ على اختلاف مود الاضاءة بين الفترات الزمنية.

 عدم استخدام اغاني مايكل چاكسون انقص من الفيلم الكثير بالرغم من محاولات هاني عادل في التعويض عنها !!

الفيلم حلو و يستاهل يتشاف و من احلى الافلام العربي في ٢٠١٧ .. ولكن اعتقد ان صناع العمل وقعوا في خطأ ال”overselling” و نتيجة ده توقعاتي كانت اعلى بكتير ..

سيبقى “اسماء” هو احلى ما قدم عمرو سلامة.

لا اعتقد انه سيصل للترشيحات النهائية لجائزة احسن فيلم اجنبي في سباق الاوسكار.

Advertisements

مين هما الأصليين؟

!!SPOILER ALERT!!

“…قلل من إستخدامك للتكنولوجيا، إرجع للطبيعة، إدي مساحة لخيالك و ماتصدقش كل حاجة”

 بس مش معنى إني فهمت قصدهم إيه يبقى القصة حلوة ولا إن الغموض المشوق اللي حاول صناع فيلم الأصليين يفرضوه طول أحداث الفيلم عجبني … لأني ببساطة مش عارف لحد دلوقتي مين هما الأصليين

و كل محاولات التفسير الفلسفية اللي سمعتها لحد دلوقتي مقتنعتش بيها .. لأن وجود كيان يصدر تعليمات و يعاقب غير الملتزمين بيها ينفي الصفة الخيالية أو الرمزية في الفيلم؛ يعني سمير عليوة ماكانش بيتخيل و لو رشدي أباظة رمز لتحكم السوشيال ميديا في حياتنا، يبقى مين اللي بيراقب المراقب و كلم البطل و اعتذرله على تصرفات رشدي أباظة …و السؤال الأهم إيه مصلحة الأصليين في مراقبة كل الناس… و إيه الإستفادة من المراقبة … يعني لما يلاقوا إيه هايتدخلوا إزاي ؟؟؟؟

63289-بوستر-فيلم-الأصليين

المشكلة التانية في القصة من وجهة نظري، إنه محصلش ربط بين عناصر القصة: الأصليين – بهية – اللوتس الفرعوني …

يعني ليه بهية هي كلمة السر اللي إختارها الأصليين وهي التاتو اللي اتكتب على ضهر سمير عليوة كعقاب لما ماسمعش الكلام و راح يشوف ثريا عن قرب … و أصلا  ليه كانو مهتمين بثريا جلال الباحثة في تاريخ الفراعنة و إكتشافها لموضوع اللوتس و إيه تأثير إن عالم يعرف الكلام ده عليهم كجماعة ؟؟

و الحاجة التالتة … بداية الفيلم بتعريف الدواجن و نهايته بجملة رشدي أباظة -اللي لسه بيراقب سمير عليوة، رغم إنه تخلص من التكنولوجيا في حياته و عاش في الواحات و أسس “إيكو لودج”- إنك مهما حسيت إنك خرجت من المنظومة فأنت بيتهيألك … المقصود هنا إيه ؟؟

الفيلم هو أول سيناريو أصلي يكتبه أحمد مراد مباشرة للسينما وتاني تعاون مع مروان حامد بعد الفيل الأزرق

الأصليين٢٠١٧
بطولة: ماجد الكدواني – خالد الصاوي – منة شلبي – كندة علوش – محمد ممدوح
تأليف: أحمد مراد
مدير التصوير: أحمد المرسي
موسيقى تصويرية: هشام نزيه
إخراج: مروان حامد